logoPress Release

Muslim Association of Britain expresses its total condemnation of the senseless and brutal killing of 12 French people including two police officers at the offices of ‘Charlie Hebdo’ newspapers in Paris.

MAB is shocked by the tragedy and deplores this unwarranted violence. MAB would like to state that whilst it is well-known that this controversial newspaper has previously published provocative cartoons of the Prophet (may peace be upon him), there can never be any justification for this criminal act.

MAB also believes that while the hunt for the offenders continues it would be unhelpful to make undue speculations about the circumstances surrounding this incident. It would even be more harmful if this incident would be used by extremists to increase Islamophobic attacks or rhetoric against Muslims in France, and Europe in General.

Omer El-Hamdoon, MAB President commented: “It is suffice to say this is an extremely sad day for the French and we support the British Prime Minister’s statement in the House of Commons that this is a ‘barbaric’ attack which he described as an attack on freedom.”

 

بيان صحفي

 

الرابطة الاسلامية في بريطانيا تدين مقتل الصحفيين في باريس

أعربت الرابطة الاسلامية في بريطانيا عن إدانتها للمقتل الإجرامي لـ(12) شخصا في فرنسا، من بينهم اثنين من ضباط الشرطة في مكاتب الصحيفة تشارلز أبدو في باريس.

استنكرت الرابطة هذه العملية المأساوية وهذا العنف الغير مبرر. وتقول الرابطة بالرغم إنه من المعروف أن هذه الصحيفة قد أثارت جدلا بعد ان نشرت الرسوم الاستفزازية في حق النبي (صلى الله عليه وسلم)، إلا أنه لا يمكن أبدا أن يكون هناك أي مبرر لهذا العمل الإجرامي.

وتعتقد الرابطة أيضا أنه في حين يستمر مطاردة المجرمين سيكون غير مفيد للتكهن حول ظروف هذا الحادث، قبل معرفة الحقائق المحيطة بالحادث.

كما أنه سيكون أكثر ضررا إذا كان هذا الحادث سوف يستخدم من قبل المتطرفين لزيادة الهجمات والكراهية ضد المسلمين في فرنسا، وأوروبا بشكل عام.

 

وقال عمر الحمدون، رئيس الرابطة: “يكفي ان نقول ان هذا هو يوم حزين للغاية بالنسبة للفرنسيين ونحن نؤيد بيان رئيس الوزراء البريطاني في مجلس العموم بوصف هذا الهجوم بالهمجي وأنه اعتداء على الحرية.”